الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول</a><hr>

شاطر | 
 

 رائحة عيدالحب تفوح من مشارق الأرض إلى مغاربها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة الياسمين
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 796
العمر : 31
اعلام الدول :
الاوسمة :
وظائف :
دعاء :
تاريخ التسجيل : 16/02/2008

مُساهمةموضوع: رائحة عيدالحب تفوح من مشارق الأرض إلى مغاربها   الأحد مارس 09, 2008 3:11 pm

تايلاند: كلفت السلطات الشرطة القيام بمداهمات للفنادق للتأكد من أن الشبان يلتزمون باداب السلوك بسبب الكثير من المراهقين يفقدون عذريتهم في يوم "الفالنتين"


(2008/02/14 ,15:27)




تسابق العشاق في استراليا في عيد الحب ليحتل كل اثنين أريكة على شاطيء بوندي يتناجيان عليها اما اليابانيات فلم يقعدهن الجليد عن البحث عن الرومانسية بينما أخذ الفلبينيون يرددون أغاني الحب التي تقطر كلماتها عذوبة.

أما كوريا الجنوبية فعيد الحب بالنسبة لعشاقها يعني الشيكولاتة وعشاء رومانسيا وهاتفا محمولا جديدا يرصد درجة سخونة العواطف في صوت الحبيب.

فقد طرحت شركة للهواتف المحمولة خدمة "مقياس الحب" التي تحلل الصوت لتحدد ما إذا كان المحب يتحدث بحرارة وصدق. ويحصل المشترك في هذه الخدمة تحليلا دقيقا لاحقا مكتوبا عن المكالمة يقيس العاطفة والدهشة والتركيز ومدى صدق المتحدث.

وفي عيد الحب سجل أكثر من 2000 شخص اسماءهم لحضور 16 حفلة تعارف تقام يوم الخميس في عدد من المدن الاسترالية ليختار كل منهم رفيقه على أن تذهب الأرباح للعمل الخيري.

واستعدت شبكات الهواتف المحمولة الاسترالية لموجة اغراق بمناسبة عيد الحب وتوقعت كبرى الشركات ارتفاع الرسائل المصورة بنسبة 60 في المئة والاتصالات المصحوبة بلقطات فيديو بنسبة 50 في المئة.

وحرص مسؤولو تنظيم النسل في ولاية نيو ساوث ويلز أكثر الولايات الاسترالية ازدحاما بالسكان على نصيحة المحبين بالاكتفاء بالورود وان لزم فعليهم ألا ينسوا استخدام العوازل الطبية.

كان احتفال الفلبين بعيد الحب أكثر تقليدية بورود حمراء ووردية وكروت على شكل قلوب وأغاني الحب العذبة.

لكن لم يفت جوادينسيو روساليس كبير اساقفة العاصمة مانيلا أن يحذر من "الخلوة" بين غير المتزوجين.

وقال في مقابلة مع إذاعة تابعة للكنيسة "ننصح الكل بالحذر خاصة حين يقضي الوقت مع صديقته أو صديقها. في أحيان الاحتفال بهذا اليوم.. وهو شيء غير سيء في واقع الأمر.. ينتهي بالخطيئة."

وفي تايلاند خلافا للسمعة الملتصقة بها كسوق لبائعات الهوي كلفت السلطات الشرطة و"مفتشي المدارس" القيام بمداهمات للفنادق والمتاجر الكبرى والحدائق للتأكد من أن الشبان يلتزمون باداب السلوك بعد أن اظهرت استطلاعات الرأي أن الكثير من المراهقين يفقدون عذريتهم في هذا اليوم.

أما في الصين فقد نظمت مدينة شيانج ماي حملة تحت شعار "لنفقد قطرة دم بدلا من العذرية" لتشجيع الشبان على اجراء تحاليل دم في إطار مكافحة الأمراض التي تنتقل بممارسة الجنس. وحتى عام 2001 كانت الصين تعتبر المثلية ضربا من الجنون.

وقبل يوم من حلول عيد الحب تحدت أكثر من 500 يابانية البرد وأبحرن في بحيرة اشينو كو عند سفح جبل فوجي ثم شققن طريقهن وسط غابة يغطيها الجليد وصولا إلى معبد كوزوريو الشهير الذي تجري فيه لقاءات للباحثين عن الحب.

وبدأ المعبد الذي بني قبل أكثر من ألف عام ويعني اسمه (التنين ذو الرؤوس التسعة) يجتذب الباحثين عن الحب بعد ان قال بعض زواره ان دعوتهم من أجل العثور على رفيق كانت مستجابة.

وفي التقاليد اليابانية تبتاع المرأة لحبيبها الشيكولاتة أما الرجل فيرد الهدية بعد شهر في اليوم الأبيض.

وترجع جذور هذا العيد إلى قديس من الأيام الاولى للمسيحية وأيضا إلى عيد للخصوبة في روما القديمة لكن الشاعر الانجليزي جيفري تشوسر كان أول من ربط بين هذا العيد والحب في قصيدة كتبها عام 1381 .



زهرة الياسمين


عدل سابقا من قبل زهرة الياسمين في الإثنين مارس 10, 2008 8:12 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زهرة الياسمين
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 796
العمر : 31
اعلام الدول :
الاوسمة :
وظائف :
دعاء :
تاريخ التسجيل : 16/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: رائحة عيدالحب تفوح من مشارق الأرض إلى مغاربها   الإثنين مارس 10, 2008 7:58 pm

ما هو عيد الحب "valentine"؟
الروايات مختلفه في سرد تاريخ هذا العيد فمنهم من ذكر وقال " إن عيد الحب (عيد العشاق) هو عيد من أعياد الرومان الوثنيين




صورة توضيحية


يحتفل العالم الغير إسلامي بما يطلق عليه عيد الحب أوعيد العشاق كما يسمونه البعض ( الفالنتاين)، وفي هذا اليوم عادة ما يتبادلون التهاني والورود الحمراء ويرتدون الملابس ذات اللون الأحمر تعبيرا عن شحنات الحب المكبوتة داخل شرايينهم، ذلك الحب الغريب والعجيب الذي لا يظهر إلا يوم في السنة، وهذا العيد ليس عيداً دينياً كما يعتقده البعض ...

اختلفت الروايات في سرد تاريخ هذا العيد فمنهم من ذكر وقال " إن عيد الحب (عيد العشاق) هو عيد من أعياد الرومان الوثنيين ،إذ كانت الوثنية سائدة عند الرومان قبل ما يزيد على سبعة عشر قرنا .

وهو تعبير في المفهوم الوثني الروماني عن الحب الإلهي، ولهذا العيد الوثني أساطير استمرت عند الرومان، وعند ورثتهم من النصارى،ومن اشهر هذه الأساطير :" أن الرومان كانوا يعتقدون إن (رومليوس) مؤسس مدينة (روما) أرضعته ذات يوم دئبة فأمدته بالقوة ورجاحة الفكر ،فكان الرومان يحتفلون بهذه الحادثة في منتصف شهر فبراير من كل عام احتفالاً كبيراً وكان من مراسيمه أن يذبح فيه كلب وعنزة، ويدهن شابان مفتولا العضلات جسميهما بدم الكلب والعنزة ،ثم يغسلان الدم باللبن ،وبعد ذلك يسير موكب عظيم يكون الشابان في مقدمته يطوف الطرقات، ومع الشابين قطعتان من الجلد يلطخان بهما كل من صادفهما ،وكانت النساء الروميات يتعرضن لتلك اللطمات مرحبات ،لاعتقادهن بأنها تمنع العقم وتشفيه...

وقيل عنه أيضاً بأنه تخليدا لذكرى موت القديس فالنتاين احد ضحايا الكنيسة ،الذي مات في روما إثر تعذيب القائد القوطي (كلوديوس) له حوالي عام 296م ،وبنيت كنيسة في روما في المكان الذي توفي فيه عام 350م تخليداً لذكراه،

وذلك لأنه كان في يوماً من الأيام يقوم بإبرام عقود زواج للمتحابين رغم منع التشريعي الروماني في ذلك الوقت بأمر القيصر ،فقد كان يقوم بعمله سراً حتى فضح أمره فتم إيداعه في سجن إحدى القلاع، ومن ثم إعدامه ،وبعد ذلك أصبح العشاق يؤمون قبره في ذكرى يوم إعدامه الذي يصادف الرابع عشر من فبراير من كل عام ومع مرور الأيام تغيرت المفاهيم وأصبح بمثابة عيد لهم، ونجدهم في ذلك اليوم وليلته يتبادلون التهاني ويتباهون بارتكاب المعاصي والفواحش واحتساء الخمر والعياذ بالله، حتى لا يعي أي منهم من يحب ممن يكره وكل من يراهم أمامه في نظره سواسية كأجسام متمايلة تلعب بها الرياح كيفما تشاء فيصبح احدهم كالأنعام لا يفرق بين الحب والكره...

ومع بداية انتشار المسيحية في القرن الخامس للميلاد اعتنق الرومان الديانة المسيحية و ابقوا على الاحتفال بعيد الحب السابق ذكره، لكن نقلوه من مفهومه الوثني (الحب الإلهي ) إلي مفهوم آخر يعبر عنه بشهداء الحب ،ممثلا في القديس فالنتاين الدعية إلي الحب والسلام الذي استشهد في سبيل ذلك حسب زعمهم، واعتبر القديس فالنتاين شفيع العشاق وراعيهم،

وكان من المعتقدات والخزعبلات التي يقومون بها في هذا العيد وهو أن تكتب أسماء الفتيات اللاتي في سن الزواج في لفافات صغيرة من الورق وتوضع في طبق على منضدة، ويدعى الشباب الذين يرغبون في الزواج ليخرج كل منهم ورقة ،فيضع نفسه في خدمة صاحبة الاسم المكتوب لمدة عام يختبر كل منهما الآخر،ثم يتزوجان ،أو يعيدان الكرة في العام القادم يوم العيد أيضاً ،ولقد ثار رجال الدين المسيحيين على هذا التقليد ،واعتبروه مفسداً للأخلاق الشباب والفتيات فتم إبطاله في ايطاليا التي كان مشهوراً فيها ،لأنها مدينة الرومان المقدسة ثم صارت معقلاً من معاقل المسيحيين ،ولا يوجد مصدر أو مرجع يحدثنا عن متى ثم أحياه من جديد، لكن ومع نهاية القرن الثامن عشر و بداية القرن التاسع عشر انتشرت في بعض البلدان الغربية كتب تبيع كتبا صغيرة في موضع الجيب تسمى (كَتاب فالنتاين ) فيها بعض الأشعار الغرامية ليختار منها ذلك الحبيب لكي يرسل إلي محبوبته بطاقة تهنئة وفيها مقترحات حول كيفية كتابة الرسائل الغرامية والعاطفية ،ايضا نجد انه يتم تقديم وردة حمراء في هذا اليوم من كلا المحبوبين كتعبير عن الحب الدفين بينهما .......وهذا هو جملة أو حصيلة عيد العشاق أيها الرفاق .... ولكن يبقى للناس فيما يعشقون مذاهب .



زهرة الياسمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زهرة الياسمين
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 796
العمر : 31
اعلام الدول :
الاوسمة :
وظائف :
دعاء :
تاريخ التسجيل : 16/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: رائحة عيدالحب تفوح من مشارق الأرض إلى مغاربها   الإثنين مارس 10, 2008 8:04 pm

هل تعرف لماذا يحتفلون بعيد الحب؟
البابا "جلاسيس" قام باقتباس مهرجان الخصب الروماني القديم وتحويله للاحتفال بعيد الحب مع تغيير اليوم ليصبح 14 شباط بدلاً من 15



هناك تاريخ قديم للاحتفال بعيد الحب العالمى وهو يوم 14 شباط من كل عام، وترجع أسطورة أو تاريخ عيد الحب إلي الاحتفال الروماني القديم حيث كان مهرجان يسمى" مهرجان الخصب" وهو مهرجان روماني قديم كان يقام في 15شباط لضمان الخصب للناس والقطيع والحقول، وفي هذا المهرجان كانت تتم التضحية بالخراف والكلاب.

وكان الاحتفال يقام علي شرف الإلهة "خونو" إلهة المرأة والزواج، والإله "بان" إله الطبيعة. ثم قام البابا "جلاسيس" باقتباس مهرجان الخصب الروماني القديم وتحويله للاحتفال بعيد الحب مع تغيير اليوم ليصبح 14 شباط بدلاً من 15، ويقام هذا العيد علي شرف القديس الروماني "فالنتين" الذي تم سجنه وإعدامه لمساعدة الآخرين وكان ذلك يوم 14 شباط عام 270 قبل الميلاد، حيث قام الإمبراطور الروماني "كلاديوس" بإصدار أوامره بعدم الزواج أثناء وقت الحرب لأنه كان يعتقد أن الزواج يضعف من قدرة الرجال والجنود علي القتال في الحروب، لكن القس "فالنتين" ذهب ضد رغبته وكان يقوم بتزويج الأفراد وإقامة احتفالات الزواج، لذلك أصدر أوامره بسجنه.

وخلال فترة سجنه وقع في حب ابنة السجان العمياء التي استعادت بصرها أثناء زواجه منها، وقبل إعدامه قام بإرسال رسالة لها استطاعت قراءتها جيداَ وكان الإمضاء "فالنتين" وقد ارتبط هذا اليوم بعد ذلك بإرسال الهدايا والبطاقات للتعبير عن الحب، وجاء هذا اليوم تخليداًً لذكرى القديس "فالنتين" وهو نفس اليوم الذي تم إعدامه فيه ليصبح يوم الحب العالمي.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زهرة الياسمين
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 796
العمر : 31
اعلام الدول :
الاوسمة :
وظائف :
دعاء :
تاريخ التسجيل : 16/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: رائحة عيدالحب تفوح من مشارق الأرض إلى مغاربها   الإثنين مارس 10, 2008 8:08 pm

هدا حب تافه وتاني اشي لازم يكون كل يوم حب مش بس يوم
الحب احساس حلو ودائم ما بدو يوم معين حتى نحس فيه

الناس بتحتفل بعيد الحب (عيد المجانين) والناس بموتو كل يوم شو انعدمت الاحاسيس

ونحن المسلمون بطبيعة الحال انجررنا وراء هذه الخرافات

زهرة الياسمين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رائحة عيدالحب تفوح من مشارق الأرض إلى مغاربها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فارس الحب :: المنتديات المفتوحة :: على صفيح ساخن .. مساحة حرة-
انتقل الى: